في إطار حرص الحكومة وتوجيهات علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، بتطوير منظومة صناعة السكر في مصر، واستخدام أحدث التقنيات الحديثة للعمل على زيادة معدلات إنتاج السكر المحلي، تجول أحمد أبو اليزيد فجرًا على خطوط الإنتاج بمصنع الشركة بمحافظة كفر الشيخ، للاطمئنان على انتظام عمليات توريد محصول البنجر من المزارعين وإنتاج السكر المحلي.

خاصة بعد تطوير خطوط الإنتاج ورفع الطاقة الإنتاجية للمصنع لاستيعاب أكثر من 20 ألف طن بنجر يوميا، وكذلك التأكد من توفير أدوات السلامة للعاملين.

يأتي ذلك في الوقت الذي وجه فيه على المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، على استمرار تيسير إجراءات استلام محصول البنجر من المزارعين حتى نهاية الموسم الحالي وصرف مستحقاتهم أول بأول.

وكذلك العمل على إنتاج السكر المحلي لتوفيره للمواطنين بشكل مستمر سواء من خلال طرحه على بطاقات التموين ضمن المقررات التموينية أو من خلال منافذ المجمعات الاستهلاكية وفروع الشركات التابعة والأسواق.

ولفت إلى أن مخزون السكر يكفي احتياجات المواطنين لمده تتجاوز 5 أشهر، بالإضافة إلى استمرار إنتاج السكر المحلي حاليًا، حيث من المستهدف إنتاج كميات تقرب من 2.4 مليون طن سكر محلي من البنجر والقصب هذا العام.

وتفقد ” أبو اليزيد”، مزارع أراضي بنجر السكر للاطمئنان على إنتاجية البنجر، التي تتراوح من 20 – 21 طنا للفدان، خلال الموسم الحالي على عكس السنوات الماضية، التي كانت تتراوح من 17 – 18 طنا.

وذلك نتيجة توفير الشركة أصناف جيده من التقاوى للمزارعين، وكذلك توفير التوعية والاسترشادات الزراعية، وشجعهم على التوسع في زراعة البنجر في السنوات المقبلة، مؤكدا استمرار الشركة في صرف حوافز مالية لهم، وهو ما لاقى قبولًا كبيرًا، خاصة أن هذه الزيارة تعد الأولى من نوعها على مدار السنوات الماضية، التي يقوم بها رئيس الشركة للمزارعين وسط أراضيهم خلال حصاد محصول البنجر.

كما تفقد “أبو اليزيد” محطة معالجة مياه الصرف تمهيدًا لافتتاحها خلال الأيام المقبلة.

وصرح “أبو اليزيد”، بأن مصنع الشركة بمحافظة كفر الشيخ، يواصل حاليا استلام محصول البنجر من المزارعين لإنتاج السكر المحلي من البنجر وتم استلام ما يقرب من 676 ألف طن بنجر، وإنتاج ما يقرب من 80 ألف طن سكر أبيض سائب.

وكذلك إنتاج 31 ألف طن مولاس، و32 ألف طن “لب البنجر” حتى الآن الذي يستخدم في صناعة الأعلاف ويتم تصدير كميات كبيرة منه للخارج بالعملة الصعبة، وأنه من المستهدف إنتاج كميات من السكر السائب هذا الموسم تقدر300 ألف طن، بزيادة نحو 40 ألف طن عن العام الماضي، لافتًا إلى أن شركة الدلتا لبنجر السكر إحدى الشركات القومية في صناعة السكر من البنجر، وإنها تساهم في منظومة التطوير من خلال التقنيات الحديثة في زراعة البنجر.
‏‪ ‬
جدير بالذكر، أن شركة الدلتا لبنجر السكر، نجحت هذا العام في التعاقد مع المزارعين خلال الموسم الحالي على زراعة بنجر السكر بمساحات أراضى تزيد عن العام الماضي بما يقرب من 21 ألف فدان، مقارنة بالسنوات الماضية حيث تم زراعة أكثر من 110 آلاف و500 فدان، منهم لأول مرة 61 ألف فدان تم زراعتهم في عروة التبكير مقارنة بـ 40 ألف فدان في عروة التبكير العام الماضي.

كما تقوم بصرف حوافز مالية لكل من يورد محصول البنجر من المزارعين في عروة التبكير، وصرف حوافز أخرى لمن يقل نسبة الشوائب في محصوله، وهي عبارة عن حافز النظافة، حيث يتم السماح بنسبة شوائب في البنجر لا تتجاوز 8%.

وتصرف حوافز بزيادة نسبة الحلاوة في البنجر، إضافة إلى علاوة دعم تقاوى بنجر السكر للمزراعين، كما يتم حاليًا نقل محصول البنجر من حقول المزارعين بشكل يومي إلى مصنع الشركة مجانا، وفق خطة وجدول لتنظيم عمليات الاستلام بما يضمن عدم حدوث تكدس السيارات، وكذلك صرف مستحقات المزارعين أول بأول.